31.3.06

النساء اكثر اهل النار

اليوم خطبة الجمعة كانت عن الكسوف وعن كيف انها اية من ايات الله سبحانه وتعالى , الامام كان يروى ويشرح وقد شد انتباهى فى الخطبة هذا الحديث للرسول عليه الصلاة والسلام , فلما رجعت الى البيت بحث عنه فى صحيح مسلم حتى وجدته فى كتاب الاستسقاء والكسوف

- ‏ 17- (709) حدثنا سويد بن سعيد‏.‏ حدثنا حفص بن ميسرة‏.‏ حدثني زيد بن اسلم عن عطاء بن يسار، عن ابن عباس‏.‏ قال‏:‏


انكسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏ فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس معه‏.‏ فقام قياما طويلا قدر نحو سورة البقرة‏.‏ ثم ركع ركوعا طويلا‏.‏ ثم رفع فقام قياما طويلا، وهو دون القيام الاول‏.‏ ثم ركع ركوعا طويلا، وهو دون الركوع الاول‏.‏ ثم سجد‏.‏ ثم قام قياما طويلا‏.‏ وهو دون القيام الاول‏.‏ ثم ركع ركوعا طويلا‏.‏ وهو دون الركوع الاول ‏.‏ثم رفع فقام قياما طويلا، وهو دون القيام الاول‏.‏ ثم ركع ركوعا طويلا، وهو دون الركوع الاول‏.‏ ثم سجد‏.‏ ثم انصرف وقد انجلت الشمس‏.‏ فقال‏:‏ ‏"‏ان الشمس والقمر ايتان من ايات الله‏.‏ لا ينكسفان لموت احد ولا لحياته‏.‏ فاذا رايتم ذلك فاذكروا الله‏"‏ قالوا‏:‏ يا رسول الله ‏!‏ رايناك تناولت شيئا في مقامك هذا‏.‏ ثم رايناك كففت‏.‏ فقال ‏"‏ اني رايت الجنة ‏.‏ قتناولت منها عنقودا‏.‏ ولو اخذته لاكلتم منه ما بقيت الدنيا‏.‏ ورايت النار‏.‏ فلم ار كاليوم منظرا قط‏.‏ ورايت اكثر اهلها النساء ‏"‏قالوا‏:‏ بم ‏؟‏ يا رسول الله ‏!‏ قال ‏"‏بكفرهن‏"‏ قيل‏:‏ ايكفرن بالله ‏؟‏ قال ‏"‏بكفر العشير‏.‏ وبكفر الاحسان‏.‏ لو احسنت الى احداهن الدهر، ثم رات منك شيئا، قالت‏:‏ ما رايت منك خيرا قط‏"



1 comment:

ENAS said...

أولا صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم تانيا ياخوي ياطبيب ياحامد الإنسان بيتحاسب علي افعاله وأقوله سواء كان دكر أو انتي