3.3.05

زياد

اقتربت منى وسألت : انت زياد؟
لا انا مش زياد
متأكد!
يعنى نكذب عليك
لا حاشاك لكن الاوصاف اللى اعطوهولى زيك انت بالظبط
لكن انا مش زياد
مش انت فى المجموعة كذا
نعم
انت بوك الدكتور الفلانى
لالا
امالا سامحنى معليشى
ما فيش مشكلة
لكن قولى.... بالك تعرف زياد
لا... للاسف
على العموم شكرا وسامحنى مرة تانية
مافيش اى مشكلة

جئت احكى لصدبقى هذه الحكاية فضحك قلت له : خيرك تضحك
قال لى : حتى انى سألتنى بنت نفس السؤال
بجديات
والله العظيم
باهى كيف شكلها البنت
محجبة , قصيرة شوية , معبية لكن مش سمينة
اكيد هى نفسها, باهى امتى سألتك
توا ماليهاش نص ساعة
وقالتلك انت تشبه للاوصاف
نعم
توا انت تشبهلى انى
لالا
امالا كيف حنى الزوز نشبهو لزياد
هادا علاش انى نضحك
والله حاجة تضحك حق

حكيت القصة لاصدقاء اخرين لعل احد يرشدنى الى زياد , لكن لا احد يعرف زياد هذا , وعلمت فى نفس اليوم ان هنالك ثلاثة اخرين سألتهم نفس الفتاة , واكيد كل واحد منهم لايشبه الاخر ولا يشبهنى انا واعتقد انه لايشبه زياد
فى اليوم التالى جائنى احد الاصدقاء وهو مبتسم فقلت له : خير انشاله
اكيد خير, انت عارف البنت اللى تدور على زياد امس
خيرها , انشاء الله لقت زياد
ايه لقاته
كيف شكله , نبى نشوفه
اهو واقف قدامك
شن تقول
اسمع , جتنى اليوم على الصبح وسألتنى انت زياد وقلتلها ايوه انى زياد
يا ملعون شن درت
ياسرها خلاص بتدوخنا فى جرتها
باهى باهى , المهم قوللى انت شن قولتلها
اسمع ياسيدى شن صار, قلتلها
تفضلى اى خدمة
الصراحة انى عرفتك من عيونك
احترمى نفسك شن قصدق
ما تفهمنيش غلط ,انت حقة كنت الاول على مدرستك
شن دخلك انت , انى ماعنديش وقت ولو سمحتى خشى فى الموضوع
مافيش موضوع ولا حاجة
امالا علاش تدورى عليا
انى سمعت عنك انك طالب مجتهد وحبيت نتعرف عليك , والصراحة اول ما شفتك عرفتك من عيونك انك انسان مجتهد
لو سمحتى احترمى نفسك واعرفى كيف تدوى
وبعدين مشيت وسيبتها
قلتله: تعرف انك انت ما تتحشمش
باهى شن تبينى نديرلها
البنت هادى شورها شاطرة وتبى تتعرف على الناس اللى زيها
والله انت فاضى , كانها شاطر راهى عرفت زياد من الاول , مش تقولى زبطك من عيونك

المهم ان الفتاة لم تسأل احدا بعد ذللك اليوم , بعد ثلاث سنوات تسنت لى معرفة زياد اللذى كانت تبحث عنه, وكما كنت اتصور فان زياد لايشبهنى ولا يشبه ايا من الاشخاص اللذين سألتهم الفتاة, انا لم احكى لزياد هذه القصة , واعتقد ان الفتاة عرفت ان زياد الذى تكلمت معه ليس هو زياد , لانها بعد ذلك باسبوع كلما رأتنى انا وزياد المزيف كانت ترمقنا بنظرات غل واحتقار