12.5.12

اختلاف الرأي



يقول المثل العربي الأختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية


 المشكلة هي تعودنا علي النفاق داخليا أو للعلن لطيلة 42 سنة ,ولازال الناس غير متقبلين فكرة الرأي  الاخر من غير نفاق وتلميع بدون ان تتهجم عليه وتنعته بالصفات 
فيبدو أننا يجب أن نرسخ قاعدة هذا المثل وهي بإيجاد الود اللذي حرص القذافي علي نزعه من بيننا 

بالليبي ياسر من جو الخنس خلاص



9.5.12

معايير النزاهة للانتخابات

في لقاء عالجزيرة مباشر مع المتحدث بإسم الهيئة العامة لمعايير النزاهة ومراقبة الانتخابات في ليبيا, الكلام كان جميل ومشجع بأن يستبعد كل من كان له صلة بالنظام السابق من لجان ثورية و حرس ثوري  أو شعبي أو أي مؤسسات دعمت فكر الطاغية وساندته, أو أي مساند للطاغية عبر وسائل الاعلام مهما كانت صفته, يستبعدون جميعا من تقلد أي منصب  بدأ من إدارة مدرسة الي أي منصب قيادي في مؤسسات الدولة  أو الترشح للمؤتمر الوطني العام  خلال الفترة الانتقالية للبلاد وحتي يتم .انعقاد أول جلسة للبرلمان واتخاذ دستور للبلاد , عندئذ يمكن لهم التظلم حسب ما سيكفله الدستور

نسأل الله ان يتم التطبيق بمصداقية ,لوقف المتسلقين ولكي لا تضيع دماء الشهداء هدرا.

2.5.12

الجمهورية البزقليفية

البزقليف كلمة ليبية أري فيها خشونة أقوي من كلمة عنجهية لكي أصف بها ما أصبح معروفا بأشباه الثوار، ولأنهم لا يرقون الي مستوي أن يشابهو الثوار أتمني ان يتوقف تسميتهم بذلك .

ويمكن إعطاء تسمية كمشة بزقليف لتشمل بزقليف تسكير الشوارع والسلب والنهب  وبزقليف المجلس والحكومة  لان البزقليف علي إختلاف الوسائل والطرق يحاول أن يأخذ ما يريد أو يفرض رأيه علي الاخرين،  ومن هذا تأتي المرحلة اللتي تمر بها ليبيا وهي مرحلة الجمهورية البزقليفية .

يا ريت الشعب يوعى للشي هذا وما يخلي الثورة تضيع بين إيدين كمشة بزقليف ، يا ريت الكل يشارك في إنتخاب المؤتمر الوطني العام ، خلي البلاد تنتقل من مرحلة البزقليفية للديموقراطية.

8.3.12

إستخفاف

لم نكد ننعم بالفرحة من تخلصنا من الطاغية القذافي ونظامه اللانظامي اللذي فرق بيننا كليبيين ,وإن كنت أنا في أعيش في الجزء اللذي تمركزت فيه كل مقومات الحياة في ليبيا , من تعليم وصحة وبنية تحتية خجولة ,تخلصنا منه بثورة وحدتنا كما لم نعرف من قبل, وتأملنا فيها الخير كله للنهوض بكل البلاد, لكن لاأعرف لماذا يصر البعض علي نفس الفكر المتخلف للعقيد المقبور, هل قامت الثورة فقط لتقلب موازيين القوة في البلاد لتقوي مدينة علي أخرى, تلك المدن اللتي كان القذافي يحرص أن يقوي إحداهما علي الأخري, إذا نحن لا نلوم القذافي لانه ظالم ولكن نلومه لاننا لم نكن ضمن خياراته, هذا لم يحدث في بداية الثورة فلما سمع الغرب بإنتفاضة الغرب هب مؤازرا لها والكل يعرف أن في الايام الاولي لم توجد مدينة في ليبيا لم تنتفض, ولكن خفت حدة الانتفاض مع قدرة المقاومة علي القمع ونسبة الثوار الي اللجان الثورية والمتطوعين فيها.

هناك من يدعو إلي الفيدرالية هذه الايام كحل للمساوة , ولكن هل تم إنشاء هيكل لدولة فيدرالية , كيف تنشئ أقليم فيدرالي دون دولة فيدرالية , هذه دعوة الي التقسيم تحت مسمي لطيف , ولهذا من يعتقد أن الليبيين معترضون علي الفيدرالية وهم لا يفهمون معناها فهو خاطئ , الليبييون ليسو أغبياء لكي لا يقرأو بين السطور أن ما يحدث لا علاقة له بالفيدرالية , كما استخف بنا العالم عندما ظنو أننا لا نعرف أن الغرب ساعدنا في هذه الثورة لاستغلالنا مستقبلا, كلنا نعلم ذلك ولكن هل كان لنا من سند من العرب ورفضناه, نحن لسنا بأغبياء , ويكفي أن استخفنا القذافي دهرا من الزمن وليتذكر كل من هو في منصب سلطة الان في ليبيا أن القذافي استخفهم مدة أطول منا , ويكفينا فخرا أننا من قال له لا في شبابنا ولم يخف.

19.6.11

طرابلس المحاصرة

اربعة اشهر مرت منذ ان بدأت الثورة في ليبيا وكل ما خرج وهدد به القذافي منذ اول خطاب له قد قام بفعله، خرجت من ليبيا من طرابلس منذ بضعة ايام فقط وذلك ليس خوفا من الموت او الاعتقال بل خوفا علي اسرتي من التنكيل او انتهاك اعراضنا لان لم يعد هناك في ليبيا اي احد يستطيع ان يمنع ذلك في المناطق اللتي يسيطر عليها القذافي اخاف كل هذا لاني لم استطع كتم ثوراني علي هذا النظام البائس خرجت وبإذن الله عائد الي ليبيا من اي مكان استطيع لكي اقول كلمتي ولا اخاف .
الوضع في طرابلس الاسيرة اصبح روتين من اطلاق النار من قبل الكتائبالمنية المتواجدة في كل نهاية شارع تقريبا حتي اخر ساعتين قبل خروجي شهدت اعتقال احد الشباب ومصادرة سيارته من قبل الكتائب والغريب ان حوالي سبع سيارات قامت بعملية الاعتقال وكأنها تعتقل قائد عسكري وليس مجرد شاب خارج من محل مواد غذائية
الكتائب عاثت في العاصمة فسادا فقامو بمداهمة بيت احد الجيران وسرقة اجهزة التلفزيون وبعض الاغراض الاخري ، اصبحو يتمتعون بأوامر المداهمة لانها تصريح بالسرقة والنهب وهتك الاعراض كيف للانسان العيش هناك وهو لا يدري هل سيموت بطلقة طائشة من احد افراد الكتائب السكاري او ان يقتل في محطة بنزين لاعتراضه علي الفوضي التي يقوم بها افراد الكتائب المسيطرين علي محطات البنزين.
طوابير السيارات عند محطات البنزين تصل حتي عشرة كيلومترات في بعض المناطق اي خمس او ست ايام لتصل الي المحطة.

عند سماع صوت الطائرات الكل يخرج الي سطح المنازل والفرحة تعم عند سماع القصف واصوات التكبير ترتفع في القصف الليلي لطائرات الناتو مع التصفير واللزغاريد في بعض الاحياء

الكتابة علي الجدان كل يوم وفي كل مكان، الشباب يحاول عدم الكتابة علي البيوت كي لا يتضرر اصحابها لذا اصبحت المدارس والمقابر والاسواق كلوحات جدارية لجميع الشعارات الرافضة للنظام

علم الاستقلال يرفرف كل يوم في احدي مناطق طرابلس واكاد اجزم انه منذ شهرين لم يخلو يوم لم يرفع فيه العلم في مكان ما في طرابلس

27.2.11

The Media

No sane human begin can believe whatever Gadaffi and his son are trying to say through their hopeless bizarre speeches , Young people taking hallucination pills, Al Qaeda is after all this, things are normal and quite in tripoli, Gadaffi is still living in 1970's when people had no choice but to listen to what he says and can never see the other side of truth, the whole world can see what he is doing to the Libyans all over the internet social networks and on the media .

The first night

It's been one week exactly now since the uprising started in tripoli , last Sunday as I came back from my hospital ( Sbia hospital) 50 km south of tripoli things looked really different that night we all had the courage to say it loud on the streets of tripoli that we want change that we had enough that we hate Muamer Gadafi , it all started spontaneously all over tripoli for me I didn't know until I found myself in the middle of Fashloom area where we were stopped by gun fire and it wasn't too long until we saw the military cars with heavy antitank rifles coming at us, that night all of tripoli was out on the streets uprising against this dictator against 42 years of suppression and injustice , that night was the point that we will never go back from .

8.11.08

Rainbow

قوس قزح صورته امس في طريق الشط
المنظر كان مش عادي خصوصا انه قوس كامل






1.11.08

الرئيس الامريكي القادم

يقول المثل الليبي
مبهاك يا مرت بوي الاولة .... تضربني وتعطيني ناكل




مش عارف ليش كل ما تجي الانتخابات الامريكية نبدو نراجو في الرئيس الجديد وكأنه بيطلع فيه خير, لكن ديما في الاخير نقولو يا ريت الرئيس اللي قبله قاعد

ياودي هالانتخبات الامريكية السنة هاذى مش عارف كيف فيها حاجة ما خشتليش دماغ تحس كأن ما كييين يستعبط ويبي يخسر المهم بيطلع فيه فيلم في الاخير زي كل مرة , وبالنسبة ليا اني زي ماكيين زي اوباما