12.3.06

:: The Alchemist :: الخيميـائي ::

I am reading this nice book (The Alchemist ) by Paulo Coelho and I found this really nice lines
A certain shopkeeper sent his son to learn about the secret of happiness from the wisest man in the world. The lad wandered through the desert for forty days, and
finally came upon a beautiful castle, high atop a mountain. It was there that the wise man lived.

"Rather than finding a saintly man, though, our hero, on entering the main room of the castle, saw a hive of activity: tradesmen came and went, people were
conversing in the corners, a small orchestra was playing soft music, and there was a table covered with platters of the most delicious food in that part of the world. The
wise man conversed with everyone, and the boy had to wait for two hours before it was his turn to be given the man's attention.

"The wise man listened attentively to the boy's explanation of why he had come, but told him that he didn't have time just then to explain the secret of happiness. He
suggested that the boy look around the palace and return in two hours.

" 'Meanwhile, I want to ask you to do something,' said the wise man, handing the boy a teaspoon that held two drops of oil. 'As you wander around, carry this spoon
with you without allowing the oil to spill.'

"The boy began climbing and descending the many stairways of the palace, keeping his eyes fixed on the spoon. After two hours, he returned to the room where the
wise man was.

" 'Well,' asked the wise man, 'did you see the Persian tapestries that are hanging in my dining hall? Did you see the garden that it took the master gardener ten years
to create? Did you notice the beautiful parchments in my library?'

"The boy was embarrassed, and confessed that he had observed nothing. His only concern had been not to spill the oil that the wise man had entrusted to him.

" 'Then go back and observe the marvels of my world,' said the wise man. 'You cannot trust a man if you don't know his house.'

"Relieved, the boy picked up the spoon and returned to his exploration of the palace, this time observing all of the works of art on the ceilings and the walls. He saw
the gardens, the mountains all around him, the beauty of the flowers, and the taste with which everything had been selected. Upon returning to the wise man, he
related in detail everything he had seen.

" 'But where are the drops of oil I entrusted to you?' asked the wise man.

"Looking down at the spoon he held, the boy saw that the oil was gone.

" 'Well, there is only one piece of advice I can give you,' said the wisest of wise men. 'The secret of happiness is to see all the marvels of the world, and never toforget the drops of oil on the spoon
من كتاب الخيميائى ل باولو كويلو
ثمة تاجر كبير، أرسل ابنه ليكتشف سر السعادة عند أكثر الرجال حكمة، مشى الولد أربعين يوماً في الصحراء، ووصل إخيراً أمام قصر جميل يقع على قمة جبل، وهناك كان يعيش الحكيم الذي يجدُّ في البحث عنه.فبدل أن يلتقي رجلاً مباركاً، فإن بطلنا داخل صالة تعج بنشاط كثيف: تجار يدخلون ويخرجون، وأناس يثرثرون، وفي إحدى الزوايا فرقة موسيقية صغيرة تعزف ألحاناً هادئة، وكان هناك مائدة محمّلة بمأكولات من أطيب وأشهى ما تنتج تلك البقعة من العالم. هذا هو الحكيم الذي يتحدث مع هذا وذلك، وكان على الشاب أن يصبر طيلة ساعتين حتى يأتي دوره أصغى الحكيم إلى الشاب الذي كان شرح له دوافع زيارته، لكن الحكيم أجابه أن لاوقت لديه كي يكشف له سر السعادة، وطلب منه القيام بجولة في القصر ثم العودة لرؤيته بعد ساعتين
- أريد أن أطلب منك معروفاً ـ أضاف الحكيم وهو يعطي إلى الشاب ملعقة كان قد صب فيها قطرتين من الزيت ـ ، أمسك الملعقة بيدك طوال جولتك وحاول ألا ينسكب الزيت منها
أخذ الشاب يهبط، ويصعد سلالم القصر، مثبتاً عينيه دائماً على الملعقة، وبعد ساعتين عاد إلى حضرة الحكيم
- إذاً ـ سأل هذا، هل رأيت السجاد العجمي الموجود في صالة الطعام؟ هل رأيت الحديقة التي أمضى كبير الحدائقيين سنوات عشرة في تنظيمها؟ هل لاحظت أروقة مكتبتي الرائعة؟
كان على الشاب المرتبك أن يعترف بأنه لم يرَ شيئاً من كل هذا على الاطلاق، شاغله الوحيد كان ألا تنسكب قطرتا الزيد التي عهد له الحكيم بهما
حسن، عد وتعرّف على عجائب عالمي ـ قال له الحكيم ـ فلا يمكن الوثوق برجل تجهل البيت الذي يسكنه
اطمأن الشاب أكثر، وأخذا الملعقة، وعاد يتجول في القصر، معيراً انتباهه هذه المرة لكل روائع الفن التي كانت معلقة على الجدران، وفي السقوف، رأي البساتين والجبال المحيطة بها وروعة الزهور، والاتقان في وضع كل واحدة من تلك الروائع في مكانها المناسب، وعند عودته إلى الحكيم، روى له ما رآه بالتفصيل
ولكن أين قطرتي الزيت اللتين كنتُ عهدت لك بهما؟ نظر الشاب إلى الملعقة
ولاحظ أنه قد سكبها
حسنٌ ـ قال حكيم الحكماء ـ هاك النصيحة الوحيدة التي سأقولها لك: " سرّ السعادة هو بأن تنظر إلى عجائب الدنيا كلّها، ولكن دون أن تنسى أبداً وجود قطرتي الزيت في الملعقة

حمل القصة كاملة من هنا

No comments: