26.9.07

Libya and medical ethics

Working in a public hospital in Libya opened my eyes on so many things but one of my biggest concerns is The Medical Ethics issue ,I already knew the same as most of the Libyans that our hospitals filled with unethical doctors and health care staff and how in our hospitals the way the patient treated is less than a prisoner anywhere else in this world ,but it was shocking to live this fact and to see all the violation of the patients privacy and the way the doctors treat the patients , I don't know if all this because the medical ethics wasn't introduced as a studying material in Medical school until recently or is it because all the hospital staff doctors and nurses feel like they are above the law and no one will judge them when things go wrong .

It's just so sad to see a doctor with no ethics and to see a patient treated as a subject not as a human being , private hospital or public it doesn't matter because the same mentality working in either places, that what makes almost 90% of the Libyans go to Tunisia for therapy or check up , even most of the hospitals in Tunisia are working only to get as much money as they can from the Libyans but I can't blame the people who go there because I know at least they will get the attention and the psychological support that they will never find here, and it's not only our doctors and health staff who make all these people seek health care outside Libya but also the shortage of everything in our hospitals starting from the plaster to the Imaging machines .

there is a lot more to add but I will leave you with this nice article I read in the Libyan Medical Journal


Medical ethics in Libya: where to start?

Elmahdi A. Elkhammas, MD, FACS

Department of Surgery,
Division of Transplantation, 343 means Hall, 1654 Upham Dr., Columbus, Ohio, 43210, USA



When it was decided that I will write the editorial for the second issue of the Libyan Journal of Medicine, I was not sure where to start. There are many topics that are related to global health issues and many are specifically related to the health system in Libya. For this issue, I decided to start some discussion on medical ethics as it relates to the Libyan medical culture. In our culture we tend not to inform the patient about the seriousness of his or her illness especially if the case is terminal. We do tell the family and some times other relatives. We even answer questions about it during social events. This means that the patient’s lack of information is complicated by lack of privacy and confidentiality. We have very little time to sit with the patient and discuss the issues with him. Of course the situation is better in private practice (anecdotal, but no scientific studies). Some consultants tend to make rounds as they wish without respect to their teaching duties or their patients needs. Others have neglected patients after a major surgical procedure and not visited the patient at all until the patient’s death. Is it a wrongful death? The answer is beyond the scope of this editorial. It is not unusual to be sarcastic and make fun of the older patient who present with symptom of sexual dysfunction and remind him that he is too old for that and he should be ashamed of himself. The social status of the patient is a key factor for how he or she will be talked too and treated. If you are rich or poor, high ranking official or average human being, young person or old, presented to a Government hospital or to a private clinic, all of the above criteria may make a difference in how the patient is received or treated.

I have to admit that the issue is very complex. Most of the ethical or unethical behavior of physicians of my generation was obtained as part of the cultural and the religious backgrounds. No courses on medical humanity and ethics were taught as part of medical school curriculum. One might argue that common sense and the basic principles of our religion should be adequate to lead us to the ethical behavior. That might be true to some extent, but when you see your teacher’s behavior over seven years in medical school, and during the time you spend with him or her (attachment, internship, house officer) you will certainly be influenced. Therefore, it becomes our responsibility to read about medical ethics and to develop the correct courses with the help of professionals in the field.

It is our obligation to be the role models for the new generation of physicians and medical professionals. It is our obligation to show our students and residents that the patient is not a number. The patient is a human being who is suffering from illness, and came to you as an expert in the field to solve his problem. If we learn to show them that, then we will also show them that we need to talk to the patient with respect, honesty and full truth. We need to listen to them and give them a chance to explain all their symptoms. We show the students how we take patients’ complaints seriously. It does not matter if the case is in a general hospital or a private clinic. We need to go back to a very basic principle which tells us that if you lack knowledge you cannot teach it. So if you lack the ethical behavior, then you cannot teach medical ethics. I am stressing our role as seniors to start with ourselves and improve our ethical behavior. We also need to make sure that we have a strong course of medical humanity and medical ethics being taught at our medical schools.

It makes sense to me if all medical schools in the country have one committee to develop such curriculum to be taught cross the country. There is a need for a code of ethics at all levels. We need Code of ethics for the secretary of health, faculties of medicine and all hospitals. We need to train and form ethics committees in all hospitals and teaching institutions.

As Libyan Journal of Medicine being the official publication of Ibnosina Medical Association, it makes sense that we follow Ibnosina (Avicenna) footsteps. He was the ideal physicians and philosopher who followed ethical principles with his profession. For that reason UNESCO established an Ibnosina prize for ethics in science during its 166th session (2002). The first prize was awarded to Professor Margaret A. Somerville, Professor of Law and medicine at McGill University, Montreal (Canada). I believe it is about time to make medical ethics part of our life in Libyan medical education and profession. Maybe one day we can nominate one of our professors to this prize. At this point I think it would be a challenging task to choose one.

20 comments:

Maya said...

salam Dr.Libyanoo
Ramadan Mobareek

Congrats for being in the 6th year ya sa3doodek

I'm gonna be in the 4th year after Ramadan en sha Allah
after my result I felt afraid from previous friends told me
that Hospitals are different world ...And now another
Dr gave me the same anxiety,
Hidden things are in our way all


Other thing I'm studing in Bengo's college
I wonted to back to finish the remaining part in Tripo but My family wasnt agree
All telling me that its worst in Tripoli
so I'm just like oh no I wanna do some thing but I can't

I read Dr.Columbus's article too.

anyway thanks Dr .
I was always Wishing that you can post some thing about the real life at the libyan hospitals
and finally you did

thanks again

fe aman Allah

dusk till dawn said...

salam Libyan
thats was a very god post ,its sad to see lack of ethics in libyan hospitals . like the patient has no right to know ,i do not even know if there is a patient charter to. as ur newly posted Doctor u like to apply wt u have learnd ,but LIbano will come to reality.any patient should be treated wt dignity and respect,wish u luck

piccolina said...

ya allah libyano is back !!!! stana stana let 7ok my eyes baaahheee maho balik ne7lem !!!!!

u know i started skipping ur blog coz i was like eehhh hada eshba7 ween mshe !!! wala DUCKTOOR " hehe ".j/k

i'm so glad u r back lakin plz slowly that was a long scary post , i read the first part only " big fake smile " and yes i totally agree with u , so i'm counting on u to be a better doc .

P.S plzzzzz that word verification pisses me offfff Grrrrrr

salam

Libyano said...

Maya
thank you :)

Don't worry it's not only in Medicine but in everything in this life the real world is so much different than what we read in the books

Inshallah rabi ywafgik where ever you study ,to me studying in tripoli it's not that bad because this is how our life is and I am sure if I studied anywhere else in this world it would be so difficult to me to come back here and adjust to the way things work here

good luck inshallah

Dusk till dawn
Inshallah rabi yister and hopfully things will change by the time the whole Libayn mentalities hcange and we treat echother as humans inside and outside the hospitals


Piccolina
Thank you for giving em a second chance , i would die if you skip me again :P

I believe we all can make a better Libya ,we need to not let the old sick mentalities to direct us to their wrong path.

Just for you Picco I will take off the word verification but you have to promise me to buy whatever they put in my blog as spam comments


--Anisto--

piccolina said...

no problem brother , i'm here to give sec chances ..shin wray ani , 7ata graya mafesh el sem hada !!!! so as u like sec of third of fourth keeef ma tebee loool :P

well never worry about buying , just say my name , they will get it from there ;)

ok ok i better stop walalhi i'm losing my mind fil kitchen with the boreek !!

salam

Libyano said...

Piccolina :S
ok thats it no more comments before Maghrib for you :P

dusk till dawn said...

ahllan libyano .what happen to ur english today ha ha ru fasting by force .so ur taken over the world and piccolina calling u a duck toor
ha ha have a nice aftar

Maya said...

Libyano my wish to back and study In Tripo but its started to be difficult when I asked they told me that its impossibe you started there (bengo) finish there .I'm still trying to move there but it looks'll never happen I'll start next week or after so that in my dreams

fe aman Allah

a_akak said...

man that is too long to read but from the title, I think libyan medical ethics are bad to terrible and medicine is a humane profession which need alot of heart

I hope things do get better after the raise in salaries

Fe Aman Allah

Anonymous said...

مذكرات طبيب في مستشفى 7 أكتوبر
ملاحظة: إن أحداث و شخصيات هذه القصة هي من وحي خيال الكاتب و أي تشابه بينها و بين أحداث أو شخصيات حقيقية هو بمحض الصدفة!!!!!....
كباقي خلق الله تستيقظ في الصباح الباكر مع اشراقة الشمس و كباقي خلق الله تتوضأ و تصلي و تتناول إفطارك و لكن بخلاف كل خلق الله فإنك لا تدعو الله أن يكون يومك سعيداً و أن يفتح لك فيه كل أبواب الرجاء , فكل ما تريده أن يكون يومك أقل تعاسة من سابقه.... و في رحلة توجهك نحو التعاسة الأقل تركب سيارتك متجهاً الى مقر عملك ...فأنت و بكل فخر طبيب باطنة في مستشفى 7 أكتوبر
و عندما تقترب رويدا رويدا من المستشفى و تدرك انه لا يزال قائما رغم انف التقارير الهندسية و انف "الكاتر بيلر" , تدعو الله دعاء الاقتراب من مستشفى 7 أكتوبر و هو أن لا تضطر إلى ركن سيارتك في احد شوارع البلاد كما فعلت بالأمس , و أن يهبك الله مكانا لسيارتك , و عندما تقترب من بوابة المستشفى و بعد سيل من النظرات يرشقك بها حارس البوابة الأمامية ليتأكد من هويتك يفتح لك باب السعد فتحمد الله على أن موقف السيارات داخل المستشفى مفتوح اليوم و أن نظرات التحقق من هويتك دليل على أن الدخول للعاملين فقط و لهذا تسجد بالتأكيد مكانا لسيارتك, لكنك سرعان ما تدرك أن الحلم هو نصف حياتك و النصف الآخر "جايك في الطريق" و عليك أن تصدق أن كل السيارات الموجودة داخل المستشفى هي للعاملين فيه بما فيها سيارات الأجرة و نقل اللحوم و في لمح البصر تجد أنك قد قمت بدورة كاملة حول المستشفى و وصلت إلى البوابة الخلفية ( لابد أن ماجلان عمل يوما طبيبا في هذا المستشفى فالسماء لا تمطر أفكاراً) و بعد تحية حارس البوابة الخلفية الذي يفتح لك الباب للخروج بعد أن يرشقك بنظرات الشفقة, تبدأ رحلتك للبحث عن مكان لسيارتك خارج المستشفى و ما أن تصل ثانية إلى واجهة المستشفى تلمح في الأفق مكانا لسيارتك في الموقف المقابل للمستشفى و بعد أن تفرك عينيك ثلاث مرات لتتأكد من صحة ما ترى تتجه فوراً بسيارتك "للزقوب" في هذا الموقف قبل أن يغير حظك رأيه و تشعر أن سيارتك تتهادى في سيرها نحو الموقف كأنها ترقص فرحاً و أن كل من حولك يغنون "اتمخطري يا حلوة يا زينه" و تقتنع أنك كنت سوداوياً و متشائما أكثر من اللازم و أن حظك اليوم لن يكون ككل الأيام فاليوم يوم سعدك بالتأكيد ( توا ايبانلك) و عندما تطفئ محرك سيارتك تجلس قليلا بداخلها لتستمتع قليلا بحلاوة الانتصار التي طال انتظارها و بعد أن تنظر حولك إلى صفوف الطوافين حول المستشفى تدرك أنك حصلت على مكان لا يقدر بثمن ( طبعاً ستدفع الثمن لاحقاً).
و لأن اليوم يوم حظك على ما يبدو تتساءل عن أهمية أن تتلو دعاء الدخول إلى مستشفى 7 أكتوبر وهو أن تتضرع إلى الله العلي القدير أن لا يقابلك عند دخولك إلى باب المستشفى أي من أقاربك أو جيرانك أو أقارب جيرانك أو جيران أقارب جيرانك , و للأمانة فإنه في الغالب لا يقابلك أحد منهم لكن قد يصادفك الرجل الذي جلس في "المقعد" اللي جنبك في عشاء فرح ولد عمك من خمس سنين ليطلب منك خدمة "بسيطة" في المعمل أو الصيدلية أو قسم الأسنان و بعد أن تقوم بهذه الخدمة الصباحية اليومية "التزليطية" تبدأ في حشر جسمك بين الأجسام المتكدسة حول باب المستشفى و ما أن تصل إلى الباب مقدماً رجلك اليمنى على اليسرى و متمتماً تعويذة الحظ التي لقنتها لك والدتك يفاجئك حارس الباب " وين يا استاد" فتدرك أن هذا هو يومه الأول على الباب ( في معظم الأيام يكون هو يومه الأول) و لذلك لم يتعرف عليك و قبل أن تفتح فمك لتعرف عن نفسك تسمع شخصاً آخر يخاطبه "تي تكتور هضا" ( وتمتم في نفسك على الاقل استاد خير من هضا ) فيعتذر لك بكل لطف .
و ما أن تدخل للمستشفى تكتشف أن ممراته "مليانه بالاستادية" فتبدأ في تلاوة دعاء المشي داخل مستشفى 7 أكتوبر و هو أن لا يكون بين هؤلاء "الاستادية" أي من أقاربك أو جيرانك أو أقارب جيرانك أو جيران أقارب جيرانك و أن تصل إلى قسمك قبل أن يطلب منك أحد المرافقين أو المرافقات "علق" التغذية أو "فك" التغذية لمريضه لأنه لم يجد الممرضة و لأنك "تزلطت تزلطت" ستبحث عن الممرضة و ترجوها فعل ذلك فخبرتها في ذلك أكثر منك بكل تأكيد فهي تقوم في اليوم الواحد بفك و علق التغذية لأكثر من 40 مريضاً.
و تتجه بعد ذلك مباشرة ( أو هكذا تأمل) إلى الغرفة التي فيها معطفك الأبيض متمنياً و مبتهلاً إلى الله أن تجد دولابك المتهالك الذي يشاركك فيه 4 أطباء موجوداً في مكانه الذي تركته فيه بالأمس فهو قد تعود على الترحال من غرفة إلى أخرى في الأيام الماضية و بما أن اليوم يوم حظك فإنك ستجده في مكانه مع بعض التفاصيل الصغيرة و هي أن بابه مفتوح (و هي مرادف معتول) و لكن الحمدلله فمعطفك قد تركوه لك بجانب دولابك حتى لا تتهم أحدا بالسرقة و بعد أن ترتدي معطفك الذي كان ابيضاً و تقرر أن تبدأ مرورك الصباحي تفاجئك الممرضة "في مريض تعبان يا ريت اتشوفه قبل" فتتجه فورا دون سؤالها عن حالته أو "تعبان كيف" لأن جوابها لن يزيد عن جواب والدتك عندما تطلب منك أن تشوف جارتكم " التعبانه" و لأن "تعبان" بلغة 7 أكتوبر قد يكون معناها "قريب ايموت" و حالما تصل إليه تجد الحاج الذي تجاوز السبعين ممدا في سريره بلا حركه و عندما تتأكد بسرعة من وجود علامات الحياة في جسده ( و هي عملية معقدة لم تستطع الممرضة القيام بها عندما شاهدت المريض) تسأل جمهور الجالسين داخل الغرفة "كنه شنو صارله" فيرد عليك أحدهم " الحاج في غيبوبة ما اوعيش من أمس في الليل" فترد عليه متسائلاً "أنت المرافق اللي معاه؟" فيجيبك "لا.. المرافق طلعوه بره المستشفى لانهم ما ايخلوش في المرافقين" فتنسى المريض و تكمل حوارك معه متسائلا "امالا انت شنو اتدير هنا" فيجيبك بكل منطقية "أنا المرافق امتاع المريض الآخر قالولي أقعد لأن مريضي تعبان يبي مرافق" و عندما تدرك أن سرير مريضه "التعبان" خالي تتسائل بكل تعجب "وين مريضك ؟" فيرد عليك بكل براءة "ماشي للحمام تو ايجي" و تنظر إلى باقي جمهور الجالسين في الغرفة متسائلاً "و أنتو شنو اتديرو هنا" فيجاوبك أحدهم و قد فهم سبب سؤالك "لا يا دكتور احنا مش مرافقين أحنا زوار انراجو في المريض يطلع من الحمام"
و قبل أن يطلع المريض الذي جئت لنجدته من الحياة يفاجئك بسيل من التشجنات فتنادي عبثا على الممرضة التي تركتك وحدك في الغرفة ( هي أصلا لم تدخلها, فقط وصلتك لعند باب الحوش) و عندما يناديها أحد المرافقين تسألك بكل برود "كلمتني يا دكتور" فترد "بسرعة جيبي حقنة ﭭاليوم" و بعد أن تغيب بعض الدقائق ثم تعود لتخبرك أن الفاليوم في الناركوتك (أي صندوق الأدوية المخدرة) و أن مفتاح الناركوتك عند السوبرﭭايزر (أي الممرضة المشرفة) و أن السوبرفايزر طالعة شوية تو اتجي ( أي مش حتجي) و عندها تقوم بهز رأسك بقوة لتتأكد أن ما شعرت به للتو لم يكن وقوع أحدى "بلكات" المستشفى فوق رأسك (فذلك أمر كبير الاحتمال هذه الأيام) و إنما كان نتيجة ما أخبرتك به الممرضة, "باهي شنو ايصير توا" تخاطبها مطالباً اياها "اخلقيلي ﭭاليوم توا"
و لأن المسكينة لا حول لها و لا قوة تذهب في رحلة البحث عن السوبرفايزر, "توا كانت في الجراحة","شفتها نازلة للمعمل","من بدري اركبت للقسم" و بعد أن تدرك أن رحلة البحث عن السوبرفايزر أطول من بحث بشار عن أمه (للأمانة أقصر قليلا لأن بشار ما كانش داير موبايل) تعود إليك "ما القيتهاش" و هي مدركة تماماً لخطأ تصرفها و لصواب طلبك فأنت لم تطلب منها البحث عن السوبرفايزر و إنما "خلق الفاليوم" و هو أمر أسهل بكثير. و تتفتح مداركها إلى فكرة عبقرية و هي أن تجلب لك الفاليوم من العناية و لكنها تدرك مرة أخرى أنها أخطأت التصرف فهي في مستشفى 7 اكتوبر و ليست في الشارع والحصول على الفاليوم له لوائح و قوانين و هناك تتعرض إلى سين و جيم من قبل سوبرفايزر العناية "شنو تبي فيه","مش عندكم فوق", "خلي الدكتور ينزل ايوقع عليه" و بعد أخذ و رد (لديها كل الخبرة في ذلك فهي تقوم به بصورة يومية تقريبا) تحصل على حقنة الفاليوم بعد أن توقع اتفاق الجمعة العظيمة مع طاقم العناية.
و تعود إليك مسرعة فتفاجئ بك و قد رفعت حالة التأهب من البرتقالي إلى الأحمر و أطلقت نداء إلى أفراد التشاركية بنقل المريض "فورا" إلى العناية, "الفاليوم معاش تبيه؟" تخاطبك الممرضة بينما تلمح في عينيها بريق الدموع على جهدها الضائع "التشنج وقف , بس خلي الفاليوم واتي مرات ايردله التشنج" , فترد عليك بكل أمل "انشالله". وتمر عليك الدقائق دون أن يأتي أحد من أفراد التشاركية و تستغل الوقت للتأكد من ضغط المريض و نبضه و في أثناء ذلك يعود المريض الذي كان في الحمام فيطلب منك مرافقه بكل أدب و بكل ذوق "ترى شوفنا ضغط الحاج يا دكتور" وبعد طول انتظارك تخبرك الممرضة بوصول أفراد التشاركية و هنا تبذل جهدا كبيراً في كبح جماح نفسك التي كادت تطلق زغرودة , لكن ذلك الشعور سرعان ما يتلاشى حينما يدخل عليك أحد أفراد التشاركية بالويل شير (أي الكرسي المتحرك) متسائلاً "وين المريض؟" و عندما تخبره أن المريض محتاج الى باريللا (أي نقالة) يرد عليك بالفطرة "الباريلا حاطين عليها مريض في العيادة..تبي نمشي انشوفها لك توا فاضية والا لا, دقيقتين بس" فترد عليه بالفطرة أيضا "لا و النبي يستر بيتك خليك , شيله كيف ما تبي اتشيله" و هنا تتفتح مدارك الممرضة عن فكرة عبقرية أخرى "انشيلوه بالسرير بكل" فيرد عليها "لا ممنوع..الإدارة قالت ما فيش سرير يطلع من الدار"
و ينتهي الأمر بالمريض فوق الكرسي المتحرك و يطلق فرد التشاركية صفارات الإنذار و ينطلق بالمريض متفادياً صفوف من الأسرة في الممرات ليصل إلى باب المصعد و هناك تبدأ رحلة من الانتظار تنتهي بعدم القدرة على فتح باب المصعد رغم كل المحاولات "افتح يا بندق","افتح يا باذنجان","افتح يا كوسة" و لأن المريض حالته لا تحتمل انتظار سندباد لسبعة أيام حتى يكتشف أحدهم عبارة "افتح يا سمسم" تطلب من أفراد التشاركية نقله عبر "الدروج" وهو عمل اعتيادي تعودوا القيام به كل يوم.
و بعد أن تطمئن إلى وصول المريض إلى داخل العناية تبدأ في "حك" رأسك لتتذكر ما كنت تنوي القيام به قبل أن تناديك الممرضة "آه المرور...يللا نبدو الراوند" و قبل أن تنهي كلامك تفاجئ بإحدى ممرضات العناية مناديةً "دكتور..انتو نزلتو مريض للعناية؟" و قبل أن تعترف أنت بهذا الجرم تكمل قائلة "باهي تعال شوفة و اكتبله العلاج لأن دكتور العناية مازال ما جاش" و لأنك "السكورطة الواتية" دائما تتجه نحو العناية و عند دخولك العناية تجد أن الطبيب قد وصل للتو ليطرح عليك السؤال المعتاد "ليش امنزلينه,مش عطيناكم فاليوم" و بعد مداولات قصيرة يتفهم الموقف و لكن المشكلة "ما فيش سرير" و "المريض كان المفروض من أمس ينزل بس الله غالب العناية مليانه" , و هنا تنظر إلى الجدران من حواليك لتبحث عن أنظف مكان "تخبط فيه راسك" و لكن قيل أن ترتكب هذه الحماقة تكتشف أنك كثير التشاؤم و أن اليوم هو يوم سعدك فتنادي إحدى ممرضات العناية "دكتور سرير سبعة ارستد" أي المريض في سرير رقم سبعة (الحمدلله مش السرير هو المقصود) قد فارق الحياة , و أنه كما كان حظك عظيماً في الحصول على موقف لسيارتك حصل مريضك أيضاً على مكان له في العناية.
و تعود صعودا إلى القسم مزهواً بالانجاز الضخم و دعوات الممرضات لك (خاصة ممرضات الروتة) على جميل صنيعك (لهن و ليس للمريض).
"هيا يا سيستر نبدو الراوند" أخيرا تدخل أولى غرف وحدتك معتقداً أنك ستبدأ مرورك الموعود و لكن هيهات , يفتح باب الغرفة شخص و يسأل عنك بالاسم "ايوة تفضل" تجيبه فيرد "أنا ولد الحاج اللي نزلتوه للعناية, شنو حاله توا" طبعا توا معاش قعد مرافق و لذلك سمحوا له بالدخول ,"أسأل عليه جماعة العناية أنا شفته في القسم بس لما قالولي أنه تعبان فنزلته للعناية و هو مش من الوحدة امتاعي" معتقداً أنك قد أفحمته بالرد و لكن هيهات ثم هيهات فيرد عليك "سألت عليه العناية قالولي نركب تسألك أنت" و مرة أخرى تنظر إلى الجدران من حواليك لتبحث عن أنظف مكان "تخبط فيه راسك" و لأن اليوم يوم سعدك ينقذك في آخر لحظة حارس التشاركية الموجود بالقسم (و الذي رافق المرافق حتى باب الغرفة ليقبض عليك) فيقول له "هيا تو ننزل امعاك نسألو عليه حد في العناية"
و بعد عدد من التنهيدات تقرر البدء في المرور و تتذكر أنك لم تتلو دعاء المرور في مستشفى 7 أكتوبر و لذلك حصل ما حصل (و هو يحدث يومياً حتى مع الدعاء و لكن عند تلاوتك للدعاء تشعر على الأقل أنك درت اللي عليك) و بعد السلام على أول مريض و السؤال عن حاله تفتح ملف المريض باحثاً عن نتائج التحاليل التي طلبتها بالأمس فتجد الملف متخما بأوراق التحاليل فلا تستطيع إخفاء ابتسامتك العريضة لأن ذلك يعني أن طلباتك كانت أوامر و تبدأ في قراءة النتائج لتحدد التشخيص : hemolysed, NA,QNS, repeat, MOO و لأنه لم يمر عليك في دراستك الطبية مرضاً واحداً يسبب هذه النتائج (باستثناء بختك المايل) و لأن حالة المريض تبدو مستقرة فنتائج التحليل مطابقة للنتائج التي أجريت له عند دخوله فإنك تقرر له الخروج مع إعادة التحاليل لاحقاً.
و تنتقل بعدها للمريض التالي الذي لا تجد في ملفه أي تحاليل فتسأل السؤال المعتاد "سحبتوله التحاليل؟" فتأتيك الممرضة بالجواب المعتاد "المفروض ساحبينله" فتسأل سؤالك المعتاد "نحن طلبناهن أمس ليش مش قاعدات في الملف" فترد بجوابها المعتاد "أنا ما مريتش امعاكم أمس" و عندما تدرك أن أسئلتك المعتادة لا تزال طويلة و أن أجوبتها المعتادة أطول وأن ممرضة المرور لهذا اليوم ليست هي من كان معك بالأمس و بالتأكيد لن تكون هي نفسها معك في الغد تقرر أن تتجه لأقرب جدار نظيف "تخبط فيه راسك" و لكن بما أن اليوم هو يوم سعدك فقبل أن ترتكب هذه الحماقة تدخل إلى الغرفة ممرضة أخرى لتسأل "عندكم مريض أسمه مطيوح المريوح" فتجيب عليها "ايوة كنه" فتجيبك "هذين تحاليله القيتهن في ملف مريضي" فتحمد الله على نعمته و تشعر بالرغبة في معانقة مريضك و تهنئته على سلامته من انتظار إعادة التحاليل.
و تنتقل إلى مريضك الثالث الذي قبل أن تحييه يبدأ في تحيتك على طريقته "مستشفى امعفن", "ما فيش اميه","التكييف خارب" و عندما تخبره بأن حالته جيدة و أموره مية المية و أنه سيخرج اليوم يبدأ في استجداءك لتبقيه "كم يوم آخر في المستشفى المعفن اللي ما فيش اميه و بدون تكييف" لأن عنده مشكله اجتماعية مازالت "ما انحلتش" و لأنك اكبر حلال مشاكل في المستشفى لا تجد بداً من الموافقة لتنتقل سريعاً إلى المريض التالي الذي يحييك بكل حرارة و يشكرك على جهودكم الجبارة "الحمدلله اللي عيالنا ايعالجو فينا , جيتكم واصل حدي و توا الحمدلله" و قبل أن تضيق الغرفة بك يهمس طبيب الامتياز في أذنك "ضغطه اليوم 200 على 140" فتنظر إلى ورقة العلاج محتارا في أي نوع من أدوية الضغط ستضيفه إلى الأنواع الثلاثة التي كتبتها له في الأيام الماضية و عندما تصل إلى قرارك تخبره بأنك أضفت له علاجا جديدا للضغط يضاف إلى علاجه الذي أخذه هذا الصباح , "بس اليوم ما جابولي شي" فتنظر إلى الممرضة و بدون أن تنبس بكلمة واحدة تخبرك بأنها ستتأكد من ممرضة الروتة "ليش ما عطاتاش" فتخاطبها "شوفيها ليا توا" فتجاوبك "بس هي فصلت توا و ديوتيها الجاي بعد أربع أيام" ثم تكمل حديثها "انتو شنو كاتبينله , زستريل و أدالات و إزيدركس...بس هذين NA" و تشعر بها وكأنها تقول لك في قرارة نفسها "انت وين عايش" و لأنك متأكد بما بقي من قواك العقلية أن هذه الأدوية كانت متوفرة إلى يوم الأمس تطلب منها الذهاب للتأكد منها في دولاب الأدوية فتعود إليك قائلة "قالولي جابوهن بس مش امطلعين منهن للممرضات اللي كانن ماسكات في الليل و كلمتهم توا ايجيبونا توا" , و لأن كلمة "توا" التي ختمت بها جملتك ساهمت بشكل كبير في السيطرة على أعصابك فإنك تقرر فورا مغادرة هذه الغرفة "النكد" و تتجه إلى غرفة أخرى "بلكي اتغير جو"
و اثناء انتقالك بين الغرفتين هناك بانتظارك "بريك اعلاني" يمد يده إليك بلا تردد و كأنه يعرفك من أيام العثمانيين " اهلا دكتور..أنا رغاي الوجاج مندوب شركة البرج المايل للأدوية ممكن ناخذ من وقتك خمس دقائق نبي نحكيلك علي دوا جديد اسمه بسكوبان" فتضطر للابتسام و إبداء اهتمامك بهذا الدواء التحفة لأن "البنينات" التي تكتب بها في مرورك "هبة" من شركته و أن الشئ الوحيد الذي يمكن أن تحصل عليه من مجيئك للمستشفى هو بعض العينات المجانية منه و لكنك تعتذر له بأنك لديك "بعض" المرضى لتكمل مرورك السعيد عليهم فيتفهم الأمر بكل رحابة صدر " توا اندير لفة في المستشفى و انردلك" يعني ما عندك وين هارب "جايك جايك"
و بسرعة تدخل إلى الغرفة متمنياً أن يكون حالها أحسن من سابقتها, و تجد في الغرفة وجهاً جديداً (بالتأكيد حالة دخول جديدة) فتسأل طبيب الامتياز بكل براءة عنها "شنو الحالة هذي" فينظر اليك نظرة المتعجب و كأنك سألته عن عاصمة جزر الأنتيل "والله علمي علمك يا دكتور توا انشوفو الملف" و بعد فك طلاسم خط طبيب الديوتي تكتشف أن الحالة هي حالة التهاب مسالك UTI و تسأل طبيب الإمتياز "حاطينه علي مضاد حيوي؟" فينظر الى ورقة العلاج و يجيبك "ايوة, روسيفين" و تدرك هنا أنه يجب أن "تحن" علي طبيب الإمتياز ببعض المعلومات "لا, الروسيفين ما هوش أول خيار في الحالة هذي, بس هضوما دكاترة الديوتي مش حافظين إلا الروسيفين, اكتبله سيبرو أحسن" فترد عليك الممرضة "السيبرو NA يا دكتور" فينظر إليك طبيب الامتياز منتظراً ردك "أوك مش مشكلة, الخيار التاني هو الأوغمنتين أكتبه له" فترد عليك الممرضة "الأوغمنتين كمل يا دكتور" و قبل أن ينظر إليك طبيب الإمتياز ثانية تجيب بدون تردد و أنت العليم بخيارات المضادات الحيوية "أوك مش مشكلة, الخيار الثالت سيبترين" فترد عليك الممرضة و هي العليمة بالموجود من المضادات الحيوية "السيبترين ما عادش ايجيبو فيه" فتهمس اليها متمنياً أن لا يسمعك طبيب الامتياز "عندكم روسيفين؟" و لن ينتظر طبيب الامتياز ردها فيعيد "فتح" خانة الروسيفين التي "سكرتها" أنت , و لكنك لا تقرر النظر إلى ما حدث نظرة سوداوية على الأقل تعلم طبيب الامتياز أول دروسه العملية و هي أن كتب "دافيدسون" و "هاريسون" التي درسوها له في سنة خامسة هي مجرد قصص خيال علمي و أن الواقع ها هنا يرحب به.
و عندما تقرر الإنتقال إلى المريض التالي تفاجئ بأن أحد مرضاك غير موجود و أن سريره خالي و لأن المريض المذكور حالته "مش ولا بد" فهو مصاب بالشلل التام تسأل الممرضة عنه متوقعاً أن يكون جوابها "اكسبايرد" أو "نزلوه للعناية" لكنها تفاجئك برد غير متوقع "اليوم ماشي ايدير MRI في الهواري" و لأنك كنت تنتظر هذه اللحظة طويلاً فإنك تجد نفسك على وشك أداء رقصة "صلصة" مع طبيب الامتياز و تخاطب الممرضة لأول مرة هذا اليوم بما تستحقه على هذا الخبر السار "انت أحسن ممرضة في المستشفى ياريتك ديما اتمري معانا,الله يبارك فيك, فرحتيني, انشالله ربي يفتح عليك و ايوقفلك سعدك, انشالله ربي..." و هنا يذكرك طبيب الامتياز (طبعا لا يوجد غيره معك في الراوند) انك تبالغ قليلا في إطرائك و دعواتك للممرضة فترد عليه قائلا "اسكت أنت مازلت صغير و توا تكبر و تعرف قيمة اللحظة هذي, هيتي ورقة العلاج انعلمله علي علاجه" طبعا ما فيش ملف لان الملف ايصوروا فيه مع المريض, و بينما تقوم مزهواً "بالتشيير" على ورقة علاجه يفتح افراد التشاركية باب الغرفة ليضعوا مريضك الذي كان في ال MRI على سريره فتنظر إلى مرافقيه التسعة (الدين دخلوا معه الغرفة بالطبع) فتخاطبهم مبتسماً "ها...صورتوا...امالا جيتوا أول وحدين كملتوا بسرعة بسرعة" فينظر أحدهم إليك نظرة أسى ( طبعاً عليك وليس على المريض) "لا ما صار شي..الحاج تحرك في الصورة و ما فيش عندهم طبيب تخدير", المريض تحرك؟؟ "تسي شنو تحرك و هو مشلول شل حياتهم", طبعاً هنا يجب أن تنسى ضبط النفس و كتم الغيظ فلا مكان لها داخل هذه الغرفة فقد استنفذت مخزونك منها في الغرفة الأولى, "باهي كيف ايصير توا" تتسائل سؤالك الأخير قبل أن تقوم بما كان يجب أن تقوم به منذ الصباح فيأتيك جوابهم "قالولنا جيبوه الاسبوع الجاي و خلو دكتوركم ايدز معاه دكتور تخدير" طبعاً دكتورهم "اللي هو أنا" فاتح محل دكاترة تخدير.
و بسرعة و لأول مرة خلال مرورك تفهم الممرضة خطوتك التالية فتشير بإصبعها إلى الجدار المقابل لأنه أنظف جدران الغرفة فتجد نفسك تقوم بما كان يجب أن تقوم به منذ الصباح "تخبط راسك في انظف ساس" و بعد عدة "خبطات" تشعر ببعض الارتياح و بالقدرة على مواصلة يومك السعيد و قبل أن يخبرك طبيب الامتياز أن "خبط الراس في الساس" ليس استجابة طبيعية للأحداث التي مررت بها اليوم فإنك تخبره (و أنت الخبير بذلك) أن ذلك صحيح و أن الاستجابة الطبيعية لما حدث هي البحث عن أقرب شيء قابل للعض لكن هذا التصرف (الذي قمت به في السابق) قد جلب عليك بعض المتاعب فاستبدلته "بخبط الراس في الساس" فيهز طبيب الامتياز رأسه و قد فهم ما تعنيه فلقد تعلم اليوم ما لن يتعلمه في أي مكان آخر...... و قبل مغادرتك الغرفة (فقد أكملت مرورك) تسأل الممرضة "هي التركينه هذي من الساس نظيفة واجد كيف فطنتيلها بسرعة" فترد عليك "أصلاً أنا كلمت جماعة النظافة اينظفوها لك مخصوص" و هنا تشعر ببعض الرضا عن نفسك فهناك من يهتم لأمرك في المستشفى.
و عند مغادرتك الغرفة يخاطبك أحد الأقارب التسعة للمريض المشلول "دكتور, مش ممكن تنقلونا الحاج إلى قسم الأشعة كم يوم بلكي يطلع يمشي؟" ...
مهمتك التالية أيضا تحتاج إلى دعاء مخصوص فأنت الآن متوجه إلى غرفة الأطباء لتناول وجبة الفطور و الطريق إلى الغرفة محفوف بالمخاطر:"توقيع روشيتة أعصاب","شوفنا الحالة هذي العيادة القيتاها امسكرة","تكتب سكربورت؟","ماشفتش دكتور فلان-و معناها اخلقلنا دكتور فلان"," دورنا العلاج هضا ما القيناش في الصيدلية" .
و أذا قدر لك تجاوز كل هذه الحواجز فإن كل ما تتمناه أن تجد "نصاً" ينتظرك في سلة الفطور لكن سرعان ما تتلاشى هذه الأمنية حين تجد الذين سبقوك إلى الغرفة و هم "يمصمصون" شفاههم جالسين حول سلة الفطور الفارغة فتتظاهر حفظاً لماء وجهك أنك دخلت الغرفة للجلوس و الراحة فقط و تتحسر على الأيام الخوالي التي كانت فيها أعداد "أنصاص" الفطور مساوياً تقريباً لعدد أطباء القسم (أيام براد الشاهي الأصفر) عندما كان حقك في نص التن "المرصع بالماس" و الدحي "ذو الحواف الذهبية" محفوظاً, و تبدأ نفسك الأمارة بالسوء في سب و شتم المطبخ و الإدارة على تقليص كمية الفطور و جعلها "نص" واحد لكل أربعة أطباء.
غير أنك سرعان ما تنتبه إلى ضيق أفق تفكيرك و إلى قصر نظرك في هذه الأمور فهذا التقليص لم يكن بغرض التوفير و ليس سببه "الميزانية" أو الحسد على هذه النعمة و لكنه كان نتيجة دراسة و بحث و تمحيص و تشكيل لجان و اجتماعات و مهمات داخلية و خارجية, فالأمر خاضع لقانون العرض و الطلب.
فعندما كان هناك "نص" لكل دكتور تساوى العرض مع الطلب و هو أكبر الأخطاء التي تقع فيها الكثير من الدول النامية غير الخبيرة بقواعد الاقتصاد الرأسمالي العالمي فأدى هذا التساوي بين العرض (أي الأنصاص) و الطلب (أي دكاترة الباطنة) إلى حالة "تضخم اقتصادي" فارتفع اليورو أمام الدولار و اضطر المصرف المركزي الأوروبي إلى تخفيض أسعار الفائدة للتقليل من الآثار الاقتصادية لهذا الارتفاع, غير إن استمرار تدفق أنصاص التن و الدحي بنفس المعدل إلى حجرة دكاترة الباطنة قلل من التأثير المتوقع لقرار تخفيض أسعار الفائدة فاستمر ارتفاع سعر اليورو مما اضطر شركة جنرال موتورز الى قفل ثلاثة من مصانعها في اوروبا و تسريح نحو 6,000 عامل الأمر الذي استدعى عقد اجتماع تقابلي عاجل بين مجلس مديري البنك الدولي و صندوق النقد الدولي مع ممثلين من مستشفى 7 اكتوبر و تقرر خفض عدد أنصاص التن و الدحي بنسبة 75 % الأمر الذي ساهم في استقرار أسعار اليورو....
و بعد أن تلوم نفسك على "نيتها السودا" تقرر بدء رحلتك الثانية و هي رحلة البحث عن مكان للجلوس لأن غرفة الأطباء تم تصميمها أصلاً لتكون "مشتى" و ليس "مصيف" و لخبرتك في الأماكن المحتملة لجلوسك تختار غرفة المكتبة لكونها أكثر الأماكن أماناًً ( وإن كانت الأماكن كلها مشتاقة ليك) و هناك بعد حمد الله على أن أبواب المكتبة مفتوحة تتذكر أن لديك محاضرة (توتوريال) ستقدمها غداً فتقرر البحث عن ضالتك بين كتب المكتبة و لأن مواضيع محاضراتك دائماً من النوع النادر و "الصقع" لا تجد شيئاً من مبتغاك فعليك البحث في الانترنت و قبل ذلك عليك البحث عن الانترنت فهي بكل تأكيد غير موصولة للمكتبة (المكتبة للكتابات) و أن أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمكتبة قادمة في "الشحن" .
و لكن البحث عن الانترنت في المستشفى ليس بالأمر الصعب فهي موجودة في كل المكاتب من مكتب المدير إلى مكتب سكرتيرته إلى مكاتب الشئون الادارية و المالية و الطبية و مكاتب رؤساء الأقسام و حتى المطبخ و كل ما عليك هو "شحتة" عشر دقائق للبحث عن موضوعك و عندما تقرر التطفل أخيراً على أحد الموظفين فإنه لا يمانع إطلاقا في إعطاءك عشر دقائق كاملة بكل رحابة صدر بعد أن يسارع في حركات خفيفة إلى إقفال كل صفحات الانترنت التي كان يتصفحها و عندما تبدأ في البحث عن موضوعك الطبي الذي تعتقد أنه هام تكتشف أن صاحبنا كان يستعرض مواضيع أكثر أهمية في مواقع على شاكلة www.***.com و www.******.com بل و حتى www.*****.com (طبعاً لا حياء في الطب) و عندما تجد موضوعك "التافه" و تأخذه على "الفلاش" تشكر صاحبنا على كرمه و وسعة باله و تعتذر له عن "التعطيل" في شغله.......
ثم تعود لتستطلع أحوال القسم فتلمح الممرضة و هي تقطع الممرات جيئة و ذهاباً ملوحة بملف يساراً و يميناً فتيقن أن هناك حالة دخول و أنه لا يوجد سواك "ايشوفها" و انت "سيد الشوافين" و لكي تكسب بعض الوقت تخاطبها قائلاً "خلي طبيب الامتياز ياخذ منها الهستوري و بعدين انجي انشوفه" فترد عليك بنبرة تذكرك بنبرة والدتك عندما تسألها "خوي الصغير جاب الخبزة والا لا" قائلة "طبيب الامتيااااز,,, تي فرقت,, هضا روح من بدري" و تنظر بسرعة إلى ساعتك فتجدها قد قاربت الثانية عشر فتقول لنفسك "تي باهي اللي تحمل القعدة لعند توا" و تأخذ منها الملف ذليلا مكسورا لتبدأ رحلة أخذ التاريخ المرضي و الفحص السريري للمريض و بعد قرابة ساعة من ذلك تيقن أن حالة المريض جراحية و من المحتمل أنه يعاني من التهاب حاد في البنكرياس فتنادي الممرضة "نزليه انديروله صورة تلفزيون عاجلة و أسحبي منه انزيمات البنكرياس" .
و تظل منتظراً عودتها في حجرة التمريض و لا يطول انتظارك حتى تبشرك "دكتور الاشعة روح من الساعة 11 و التحليل قالولي المعمل ما نستقبلوش بعد الساعة 11" فتلعن الساعة 11 و سنين الساعة 11 "باهي جيبيلي ورقة استدعاء عاجل لدكتور الجراحة" فتمد اليك الورقة مخاطبة اياك " بس كن تبيه ايجيك توا انزل انت كلمه و الا مش حيجي الا في العشية" و لأن معارفك في قسم الجراحة كثر فإنك تعود بصحبة أحدهم و تدخل معه غرفة مريضك فيختصر طبيب الجراحة كل جهدك في الهستوري و الفحص في ثانيتين يضع خلالهما يده على بطن المريض فيوافقك في التشخيص و يقول لك "انديروله صورة تلفزيون عاجلة و أسحبوله انزيمات البنكرياس" فتخبره بصعوبة هذا الطلب في الاوضاع الراهنة فيقول لك "اوك دزه ايديرهن بره و إلا نرجو لعند بكره" و عندما تتعجب من اقتراحه و تسأله "باهي توا مش حالته حالة جراحة؟ نزلوه عندكم في الجراحة و كملوا معاه انتم" فيرد عليك برود "لالا..انتو خلوه عندكم و احنا انجو انشوفوه كل يوم".
و لأنك مصاب بعسر هضم لمثل هذا النوع من الكلام تقرر التصرف بمسئولية و الاتجاه مباشرة لتشكو الأمر إلى مدير المستشفى فهو طبيب و جراح و سيتفهم بكل تأكيد طبيعة الحالة و حالما تتمكن من الدخول إلى مكتبه متجاوزاً كل الحواجز الإدارية بلياقة تضاهي لياقة "كولين جاكسون" و ما أن يلمحك المدير عند باب مكتبه حتى ينظر سريعاً إلى السقف طالباً الرحمة و اللطف من ربه ثم يخاطبك "خير يا دكتور" و هي عبارة استهلالية ليس معناها "خير يا دكتور شنو حالك" و لكن يعني بها "خير يا دكتور شنو فيه" لأنه يعلم علم اليقين من زياراتك شبه اليومية لمكتبك أنه "ما ايجيش من وراك خير" .
و بعد أن تشرح له القصة برمتها يخاطبك قائلاً "لالا..عنك حق يا دكتور" و يرفع سماعة الهاتف ليطلب من طبيب الجراحة نقل المريض فوراً إلى قسم الجراحة و هنا تكمن العبقرية الإدارية في حل المشاكل فهو بمكالمة واحدة حل مشكلتك فالمريض لم يعد "في رقبتك" و حل مشكلته هو أيضاً فالمريض لم يعد مريضك "لتسكن" له يومياً بشكاويك و نكدك ..إلا إن المشكلة التي لم تحل هي مشكلة المريض فهو سيقبع في قسم الجراحة بدون صورة تلفزيون عاجلة و بدون تحليل إنزيمات البنكرياس و ستسمع في الغد أن أهل المريض أخرجوه على مسئوليتهم بعد أن تدهورت حالته و نقلوه إلى إحدى المصحات الخاصة لاستكمال العلاج أو لاستكمال حياته.....
و تخرج من الإدارة و قد حققت انتصاراً آخراً تضيفه إلى انتصاراتك الجبارة في يومك السعيد هذا, و عند توجهك عائداً إلى مبنى المستشفى يقابلك في موقف سيارات المستشفى أحد زملائك من الأطباء الذي يأخذك بالأحضان و يسلم عليك بابتسامة عريضة فهو لم يرك منذ مدة طويلة و بعد أن يسألك عن أخبارك و أحوالك دون أن يعطيك فرصة للإجابة يبدأ "ايهدرز عليك" و يخبرك عن فوز البرازيل على الارجنتين (طبعاً انت ناقصك هم) و عن الفشل المثير لعملية هروب السجناء في Prison break و عن السيرك الايطالي اللي اطلعوا توانسة و عن لذة شاورما الحطاب فتستغرب من وجود طبيب في مستشفى 7 أكتوبر "جوه سمح" و تقول في نفسك أنه بالتأكيد إما طبيب جراحة أو طبيب أسنان لكنه سرعان ما يذكرك بأنه طبيب باطنة مثلك و أنه يعمل في نفس الوحدة التي تعمل فيها منذ 6 أشهر عندما يسألك سؤاله المعتاد "ها...شنو أخبار اليونت؟" فهذا السؤال هو علاقته الوحيدة باليونت أو الوحدة و قبل أن تخبره بأخبار اليونت النكدية يستطرد قائلا بجملته المعهودة "بلكي نبدا أمعاكم الأسبوع الجاي" و تذكر دوماً أنه قال "بلكي" و الراجل ديما عند كلمته ثم يقول لك أنه اليوم ماشي لاجدابيا و بكرة للبريقة و بعدها للمرج و ممكن عنده مشية بعد يومين للكفرة فتضطر إلى هز رأسك بقوة لتذكر نفسك أنك تتحدث مع طبيب باطنة و ليس مع إحدى طائرات البراق, ثم يودعك قائلاً "خلينا انشوفوك" ....
وهنا تكتشف السبب الرئيسي وراء كون جوه سمح و جوك نكد , انه العمل في المستشفى على أغلب تقدير و لذلك تتخذ قرارك التاريخي بطلب إجازة لمدة أسبوعين لتفرهد عن نفسك شوية و تتجه مباشرة إلى مكتب رئيسك حاملاً طلب إجازتك فيستقبلك بكل ود و ترحاب فأنت في نظره الطبيب المواظب و النشيط الذي يجب أن تكون طلباته أوامر و عندما تمد إليه طلب الإجازة و هي أول إجازة لك منذ 3 سنوات يخبرك بحقك القانوني في الإجازة و بحقك "الأخلاقي" فيها كونك من أفضل أطباء القسم لكنه يذكرك بتوقيت الإجازة السيئ (دائماً ما يكون توقيتك سيئاً) و عن ما يجب أن تتخيل حدوثه في حال غيابك عن وحدتك ليوم واحد (فما بالك بأسبوعين) من انتهاكات لحقوق المرضى و من مذابح جماعية في الأقسام فتسحب بصورة لاإرادية و بسرعة طلب إجازتك خوفاً من المثول أمام محكمة الجزاء الدولية و تغادر المكتب مقنعا نفسك "شنو نبي اندير بيها الاجازة..أصلاً ما عندي وين نمشي" .
ثم تنظر إلى الساعة فتجدها قد تجاوزت الثانية و تقرر المغادرة فوراً فلا تتوقع مزيداً من الأحداث السعيدة لأن يوم عملك قد انتهى و هنا تحمد الله على أنه بكل تأكيد كان أفضل من سابقه.. و تتجه إلى سيارتك في الموقف المقابل للمستشفى (المفروض أنه تابع للمستشفى) سعيدا لكونك لن تضطر إلى المشي مسافة طويلة للوصول إلى سيارتك كما فعلت بالأمس و بعد أن تجلس في السيارة و تستمتع بالتكييف بداخلها تفاجئك بعض الطرقات على زجاجها, فتفتح زجاج السيارة ليمد أحدهم يده أمام وجهك حاملاً ورقة بيضاء صغيرة كتب عليها "جهاز منتزهات بنغازي" فتهز رأسك للتأكد من المكان الذي ركنت فيه سيارتك (انا في البوسكو و إلا المستشفى) و لكنه يقطع تفكيرك قائلاً "خمسين قرش يا استاد" و في هذه اللحظة تدرك أنك لم تتخلص كلياً من عادة العض...دكاترة اليلاستك عليش قاعدين.

أبو البراء الليبي

Anonymous said...

Maya thought the Dr. stands for doctor, and the guy's name is columbus haha, correction the Dr. stands for DRIVE which is a small street in a residential area, and Columbus is the name of the city in Ohio State, the doctor's name was Elkhammas, to me souns like he is from Zwara?
cheers to all

Libyano said...

والله يا ابو البراء مش عارف شني بنقولك علي التعليق التحفة ياريت تسمحلي ونحطه فى بوست كامل

Libyano said...

ِanonymous
now I understand who is dr colmbus she was talking about lol :P

friend said...

excellent post and comments

Anonymous said...

Dear Dr. Libyano
I agree with most of your post, we have no standards of medical ethics applied in our medical practice...It is usually up to the doctor's conscience to be ethical or not ethical, so it can't be enforced by law though law can persuade people to behave ethically but not essentially be really ethical. However ethics should be taught to health care personnel to remind them of the other face of their duty, but strict application of medical ethics need a good work environment, a normal one, which is not there in our hospitals, because the chaos we live in allow no body to hold on with his conscience foe ever...at sometime he will collapse...and this is what every medical graduate in our country will feel once he has graduated and start working:I will behave ethically not like those bad doctors...but with time he will be one of them...We should work on improving our work environment, our relations with patients and with our colleagues, we should be respected from our employers to feel our humanity, because you can not expect a doctor to be ethical when he is being treated unethically from everybody...I am not giving excuses but I am talking about what has to be done in reality, to be realistic and not to dream to be in a world of angels.
I want to separate between practicing ethics and giving psychosocial support to patients because this is one thing that make oue colleages in Tunisia or Egypt differ from us..they are excellent in supporting our patients psychologically and this what makes our patients prefer them...but like us, most of them are unethical...because treating patients like money making machines is unethical, costing the patient unnecessary investigations is unethical, treating patients with drugs that are full with side effects without proper explanation to the patient is unethical, operating on patients without written consent is unethical, telling our patients that their doctor in Libya is a jerk is also unethical..all this happen with our patients when they go there (and happen here also).
Lastly I want to submit a complaint to you..because this is what bring me to your page...the story of a doctor in the 7th of october hospital مذكرات طبيب في مستشفى 7 أكتوبر ...this is my story that I posted in some online forum and this person calling himself أبو البراء keep publishing it everywhere without at least referring where it was originally posted..I am not asking my copyright because the story is essentially our life story, me, you and others...but i am asking him to be ethical
Salam and keep posting
Abdulwahab

Anonymous said...

for the doctor who wrote the topic about the libyan doctor medical ethics i just wanna say please just come back home to work for just one day in the circumestances we work and i am sure that u will leave forever and you will never even think to come agian.
thanks.

Sandi said...

My sister's husband, Dr. Mohamed Madani never wanted to go to Libyan hospitals,(and I do not know which hospital he went to, however the month of October, he received wonderful care according to my sister and their sons. He left this world Nov. 1, 2007. Thank G0d for the wonderful staff who were so good to him. Sandi

Anonymous said...

good job. keep such good discussions among medical students and doctors.

Anonymous said...

Maybe you have vital some dough, http://pozyczki-pozabankowe.info.pl although simply don’t go right until cash advance? That occurs tutaj to help a lot of Individuals in the uk day after day. One thing arises and you simply demand kredyt bez bik some coinage, but your examine isn’t placed yet. If only kredyt bez bik bez dochodów there was an effective way to kredyty bez biku przez internet pick up a payday loan over the internet, perfect?

Anonymous said...

http://www.msn.com/ - [url=http://www.msn.com/]msn[/url] msn
msn